+2 010 04218158
لوجو المركز
مــركــز الــــحــــمــــد
د/ حاتم الغريب - إستشاري العلاج الطبيعي للأطفال

دور العلاج الطبيعي المكثف فى تأهيل حالات أطفال الشلل الدماغي


قبل المقارنة بين برامج العلاج الطبيعي المكثفة لأطفال الشلل الدماغي وبين طرق العلاج الأخرى يجب أولا العلم ما هو ضمور خلايا المخ او كما يشاع هذا الاسم الغير صحيح الشلل الدماغي.

كلمة ضمور خلايا المخ آى موتها وتلفها وإنتقالها إلى مرحلة اللاعودة فتلك الخلايا لن تصبح قادرة للإستجابة لأى نوع من أنواع العلاج لأنها أصبحت تعتبر غير موجودة بالأساس.

لكن دعونا نرى قدرة اللة فى خلقة، فلو فرضنا أن شخص ما قام بالتبرع بأحد كليتيه لشخص آخر فلن يموت ولكن ما يحدث أن كليته الآخرى تتضخم بعض الشىء وتقوم بعمل وظيفة الاثنين معاً ولكنه بالطبع لن يصبح مثل الشخص الذى يعيش بكليتيه سليمتين وكذلك الذي يتبرع باحد فصي الكبد علي سبيل المثال فهو يكمل حياتة بشكل طبيعى جداً ولكن ببعض التحفظات مثلا. آيضاً الشخص الذى يصاب بالإنزلاق الغضروفى، نجد انه بعد فترة راحة يعدل العمود الفقرى وضعه كى يخفف الحمل على الغضروف والفقرة المصابة. سبحان الله! المخ البشرى به مليارات الخلايا المستعدة لتعلم وظيفة هذة الخلايا الميتة وتقوم به ليصبح مريض ضمور خلايا المخ إنسان مستقل قدر المستطاع باذن اللة.

لكى نفهم اكثر ونتخيل قدرات المخ البشرى نضرب مثال آخر; من المعلوم أن مركز الكتابة بالمخ يتواجد بالنصف الأيمن للشخص الاعسر والعكس آى أنه يوجد مركز واحد فقط للكتابة في احد فصي المخ. فلو فرضنا مثلا; أحد الاشخاص فقد يده اليمنى التى يكتب بها، فهل يستطيع الكتابة بيده اليسرى ,علما بان مركز الكتابة المسئول كان ليدة اليمنى فقط؟ -نعم يستطيع ذلك بالطبع. ولكن كيف ومتى؟ هل لو قام بعمل جلسات كهربية أو قام بأخذ آى أدوية منشطة لمخه هل تجعلة يستطيع الكتابة؟ -بالطبع لا! فلا يوجد أي دواء يكسب هذه المهارات سوى دواء واحد وهو التدريب على أداء هذة المهارات بقدراتك الموجودة مهما كنت تراها ضئيلة فمع الوقت ستصير شيئاً كبيراً بإذن اللة.

إذن على هذا الشخص الفاقد ليده اليمنى تدريب يده اليسرى على الكتابة مع العلم بعدم وجود مركز لها بالمخ ولكنه بمرور الوقت يستطيع الكتابة بها جيداً ويستعملها بكل شىء ولكن كم يستغرق للوصول لهذه النتيجة؟ وإلى اى درجة ستصل كفاءه يده اليسري في الكتابة؟

لا يستطيع احد التنبؤ بقدرات المخ البشرى ولكن المعروف بديهياً أن العضو الذى لا يُستخدم يضمُر والعكس صحيح. اذن، هذا الشخص عليه بتدريب يده اليسرى أكبر وقت ممكن كى يصل بها الى اعلى درجات الاجادة. بالطبع لن تصل يده اليسرى لنفس مستوى يده اليمنى ولكن لا يوجد سقف للتحسن آى أنه كلما دربها وإستخدمها أكثر اجاد الكتابة أكثر وأكثر.
هل يستطيع نفس الشخص مثلاً تعلم ركوب الدراجات والسيارات والطائرات والبواخر وركوب الخيل وغير ذلك من المهارات؟ -بالطبع يستطيع! لان قدرات المخ البشرى لا حدود لها فهو يشبة الهارد ديسك الخاص بالكمبيوتر ولكن الفرق ان الهارد ديسك له حد معين من المساحة ولكن المخ البشرى لا حدود له حيث يظل الشخص يكتسب المهارات ويتعلمها حتى النهاية وذلك عن طريق التدريب السليم على هذة المهارات.

إذن، فالأطفال الذين يعانون من ضمور خلايا المخ قادرون على التعلم، كل طفل على حسب قدراتة ومدى تاثير هذا الضمور ولكن لا يوجد طفل ميئوس من حالته ولا يوجد سقف لتحسن هؤلاء الاطفال فلا نستطيع القول مثلا ان هذا الطفل نهاية تحسنه الجلوس فقط، فبالتدريب بإمكانه الوقوف والسير لكن كل مرحلة ولها طريقة علاجها الخاصة ولذلك تدريب هؤلاء الأطفال على أداء المهارات المختلفة وخطوة بخطوة نجد تحسن مشاكلهم الجسدية الناتجة عن الضمور ونرى الطفل اصبح شىء اخر بإذن الله.

يجب الأخذ بالإعتبار أن الشخص الطبيعي كلما كبر سنه قلت قدرته للإستيعاب والتعلم لذلك فالعلاج الطبيعي بالنسبة لهؤلاء الاطفال الذين يعانون مشاكل ضمور خلايا المخ بالصغر كالنقش عالحجر وفى الكبر كالنقش عالماء. فـ العلاج الطبيعي المكثف يعني قضاء الطفل أكبر قدر ممكن بصحبة أخصائيين العلاج الطبيعي منذ صغره للوصول الى أكبر تحسن ممكن بأقصر وقت ممكن بإذن الله.

من الممكن أن يسأل شخص ما أن قضاء الطفل لـ 6 ساعات علاج طبيعى متواصله تصيب الطفل بالإجهاد؟ -بالطبع لا! لأن البرنامج الذي يوضع للطفل برنامج علاجي وليس رياضى، وهذا البرنامج يُحدد أولا وأخيراً علي حسب حالة الطفل وقدراته ومشاكله فلا يمثل لة اى اجهاد.

أرجو أن اكون قد شرحت الموضوع بشكل مبسط ليسهل لأولياء الأمور فهمه كى يحصل هؤلاء الاطفال على أفضل فرص العلاج لأن الكثير منهم تكون حالتهم بمنتهى البساطة ومن الممكن أن يصبح معتمد على نفسة بشكل باكثر من %95 ولكنه لا يجد فرصة العلاج الطبيعي المناسبة والصحيحة.



إقرأ آيضاً